اسحابى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الهدى الإسلامى فى الإنفاق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ZezoHany
Admin
avatar

المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 22/06/2012
العمر : 21

مُساهمةموضوع: الهدى الإسلامى فى الإنفاق   السبت يونيو 23, 2012 6:35 pm




تدبرت لحظة في ما ورد في حادثة الإسراء والمعراج ونظرت إلى ما نحن فيه في
مجتمعنا من علل وأمراض فوجدت الحكيم الأعظم صلى الله عليه وسلم قد وضع يده
على الداء وشخص له الدواء الذي يمنح المجتمع كله العافية والرخاء إذا مشى
على نهج حبيب الله ومصطفاه وقد أشار إلى ذلك بإشارات حكيمة يعيها أولي
الألباب ويفقهها الأحباب لأنها أمثال بسيطة وسهلة ليست غامضة على البُسطاء
ولا معقدة لا يعقلها إلا الفلاسفة والحكماء بل أمثال ضربها لنا يعيها كل
مسلم عادي من هذه الأمثال مثل واحد نأخذه على سبيل العظة والعبرة ونطبق
عليه أحوالنا ونقيس به أعمالنا وأفعالنا ونتأسى بهديه في حياتنا لعل الله
ينفعنا جميعاً بديننا في حياتنا ومماتنا بإذن الله فقد ورد أنه{أَتَى
عَلَى رَجُلٍ قدْ جَمَعَ حُزْمَةً عَظِيمَةً لاَ يَسْتَطِيعُ حَمْلَهَا
وَهُوَ يُرِيدُ أَنْ يَزيدَ عَلَيهَا قَالَ: يَا جِبْرِيلُ مَا هذَا؟
قَالَ: هذَا رَجُلٌ مِنْ أُمَّتِكَ عَلَيْهِ أَمَانَةُ النَّاسِ لاَ
يَسْتَطِيعُ أَدَاءَهَا وَهُوَ يُرِيدُ أَنْ يَزِيدَ عَلَيْهَا}

[1] إن الله عزت قدرته وجلت حكمته جعل المبدأ العام لجميع الأنام للخاص
والعام هو قوله عز شأنه{لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا}
لم يكلف أحداً في الوجود إلا على قدر طاقته وهو أعلم بقواه وقدرته وحقيقته
ويحمل الإنسان على قدر القوى التي وهبها له الرحمن وإذا زاد في تكليفه
زاد في عطائه لأنه حكم عدل لطيف خبير جعل القاعدة الإلهية لجميع البشر
{وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ} فخلقك في الدنيا وكلّفك ببنين
وبنات

على قدر ما تتحمل إن كنت
تتحمل البنين وهبهم لك وأعانك على ذلك وإن كنت تتحمل البنات وهبهم لك
وأعانك على ذلك وإن كنت تتحمل البنين والبنات وهبهم جميعاً لك وأعانك على
ذلك وجعل لك من الأرزاق التي قدّرها قبل الخلق وفيها قال الحبيب {إن الله
خلق الخلق وقدَّر الأرزاق قبل خلق آدم بألفي عام}

[2] قدّر الأرزاق وانتهى منها على أن تسير فيها على أمر الله وشرع الله
الذي بينه في كتابه جل وعلا حيث قال في شأنكم {وَالَّذِينَ إِذَا
أَنفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ
قَوَاماً} والمنهج الوسط هو شرع الله وكتاب الله وسنة رسول الله فمن حاد
عن الشرع لهواه ضاقت به الأرزاق ولم يتحمله ما قُدّر له من أقوات ويريد أن
ينفذ ما في هواه فيعجز رصيده من الرزق عن تنفيذ ما يريده لأنه مخالف لشرع
الله فيحيد عن الطريق المستقيم تارة يغش وتارة يسرق وتارة يكذب وتارة
ينصب وتارة يتحايل وتارة يزوغ وتارة يراوغ لأنه يريد ما لا يريده الله له
ولأولاده وبنيه فقد قدّر الله في الرزق على سبيل المثال قوت الأجسام وبينه
النبي في خير الكلام وقال {بِحَسْبِ ابْنِ آدَمَ أُكْلاَتٌ يُقِمْنَ
صُلْبَهُ، فَإِنْ كَانَ لاَ مَحَالَةَ فَثُلُثٌ لِطَعَامِهِ وَثُلُثٌ
لِشَرَابِهِ وَثُلُثٌ لِنَفَسِهِ}

[3] فجعل الغذاء دواء لتسيير هذا الجسم بأمر خالق الأرض والسماء فإذا زاد
عن الحد تعبت أجهزة الهضم وزاد نصيب الإنسان في دمه من غذائه فيتعب ويمرض
ويطلب العلاج وقد يكون قد استدان ليأكل ما ليس الجسم في حاجة إليه وقد
يستدين أيضاً ليتعالج من مرض جلبه إسرافه عليه فلو اختار طريق السماء ما
احتاج أن يمد يده إلى الوسطاء ورد أن رجلاً ذهب إلى الحسن البصري واشتكى
من الجوع ثم جاء وراءه رجلٌ آخر يشكو من التخمة وسوء الهضم ويرجو دواء
يهضم به طعامه فقال : لو كان ما زاد في بطن هذا في بطن هذا ما اشتكى هذا
ولا هذا والثُلّة

المباركة والتي يقول فيها الله{مُّحَمَّدٌ
رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ}أرسل إليهم المقوقس عظيم مصر طبيباً
فردّوه وقال النبي قولته المشهورة للطبيب{ارجع إلى أهلك نحن قوم لا نأكل
حتى نجوع وإذا أكلنا لا نشبع}

[4]يعنى فمن أين يأتينا المرض ؟ كيف نأكل يا رب؟{وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ
وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ}النبي {
الإقْتِصَادُ نِصْفِ الْمَعِيشَةِ }

[5] وقال { مَا عَالَ مَنِ اقْتَصَدَ }

[6] والذي يحتاجه جسم الإنسان الذي قدره له في الرزق الرحمن وما زاد
يحتاج إلى النصب والاحتيال وإلى العلل والأسقام والأدوية والأمراض فمن
اتبع الشريعة السمحاء عافاه الله من سؤال الناس وشفاه الله من الرجس
والألباس وجعله في أحسن عافية حتى يلقى رب الناس ثم بعد ذلك يحتاج الإنسان
إلى كم محدود من الملابس يكفيها ما قدره له الرزاق لكنه لا يرضى بذلك كل
يوم يريد أن يشاهد الفترينات ويأخذ منها أحدث الموضات ويرمي ما خلفه ويا
ليته ينتفع به كما أمر الشرع الشريف فقد ورد في معنى الحديث الشريف أن
رجلاً في زمانه صلى الله عليه وسلم كان في النزع الأخير وسمعوه يهذي
ويقول: ليته كان كله ليته كان جديداً فساقوا الخبر إلى رسول الله ففسر لهم
ما سمعوه فقال صلوات الله وسلامه عليه: إن هذا الرجل كان يأكل رغيفاً
فجاءه سائل فقطعه نصفين أكل نصفاً وأعطى السائل النصف الآخر فلما عاين
الأجر والثواب في سكرات الموت قال: يا ليته كان كله للسائل وكان لا يلبس
ثوباً جديداً إلا وأعطى القديم للفقير فلما عاين أجره وثوابه قال يا ليته
كان الجديد ونحن كم لنا من جديد في بطون الدواليب تقضي عليه العتّة ويهلك
من كثرة الخزن لا نلبسه ولا نوزعه ثم نشتكي الفقر والحاجة ونقول دُخولنا
لا تكفينا ونسى المرء فينا أن زينته بجمال وجهه وليس بجمال لبسه وجمال
وجهه لا يكون إلا بعبادة الله وطاعة الله فقد قال النبي { شَرَفُ
الْمُؤْمِنِ صَلاَتُهُ بِاللَّيْلِ وَعِزُّهُ اسْتِغْنَاؤُهُ عَمَّا فِي
أَيْدِي النَّاسِ}

[7]{سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ} ليس من الزينة
الحسية وإنما من الزينة الإيمانية الروحانية من تقوى الله وخوف الله
والعمل بما يحبه الله والمصيبة أنه قد يكون عند الإنسان ما يكفيه ويطلب ما
يطغيه فلا يسع الرزق الذي قدره له الله فيه فيبحث يميناً وشمالاً عما لم

يحلّه له الله ليعطي
لنفسه ما تشتهيه فيقع فيما قال فيه الحبيب { عَلَيْهِ أَمَانَةُ النَّاسِ
لاَ يَسْتَطِيعُ أَدَاءَهَا وَهُوَ يُرِيدُ أَنْ يَزِيدَ عَلَيْهَا } وقد
يكون ذا منصب مرموق ومهام وظيفته تقتضيه العمل ليل نهار ومع ذلك يريد أن
يكون له مزيد من الوجاهة فيكلف نفسه بأعمال إضافية وهو لم يقم بالأعمال
الأصلية فيمنع المعروف في هذه الأعمال عن المؤمنين لأنه وكل بها ولم يقم
بها وحمل نفسه المسئولية أمام نفسه وقومه وأمام ربِّ العالمين لأنه حمل
نفسه بأعباء لا يطيقها لقد كان عمر بن الخطاب عندما تحمل أعباء الرعية لا
ينام ليلاً ولا نهاراً إلا غفوة بعد صلاة الصبح يقوم بعدها مسرعاً ويقول:
لقد طال نومك يا عمر فيقولون له لِم لَمْ تعطي جسمك حظّه من النوم؟ فيقول
{أنا إن نمت نهاراً ضيعّت رعيتي وإن نمت ليلاً ضيعت نفسي }

[8] فجعل النهار لرعيته والليل لربه فكان نهاره في خدمة العباد وليله في
طاعة ربِّ العباد { كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْؤولٌ عَنْ
رَعِيَّتِهِ }

[9] فقد كلّفنا الله بأولادنا نسعهم بأرزاقنا على قدر ما قدّره المولى لنا
لم يكلفنا أن نخرجهم إلى المصايف أو المشاتي إلا إذا وجدت معنا الاستطاعة
وأمنا من غشيان المساخر أو المحرمات لكن لم يكلفنا أن نستدين ونحمل
أنفسنا أثقالاً فوق أثقالنا وإنما علينا أن نطعمهم من الحلال ونوفر لهم
العلم والصحة والسكن الذي على قدر وسعنا قدر الله لنا سكناً على قدر
أرزاقنا لم يكلفنا بأن نستدين آلاف الجنيهات مما نعجز عنه ونرثه ونتركه
تركة عاجزة لأبنائنا لنشتري لهم سكناً فوق طاقتهم وطاقتنا وإنما علينا أن
نتحمل ظروف الحياة ونكيّفها بالرضا لنرضى عن الله فمن لم يرزقه الله الرضا
فلن يرضى ولو مَلَك كل مُقدرات البشر في هذه الحياة قال النبي

{ مَنْهومانِ لا يَشْبَعانِ طالِبُ عِلْمٍ وطالِبُ دُنْيا}

[10] لكن الرضا هو الذي يكيف الأمور ويُصلّح الدهور ويجعل المرء مستعداً
ليوم العرض والنشور لأنه يمشي على قدر ما قدّره له المولى لم يكلفنا الله
أن نشتري أثاثاً بالتقسيط فما لا نملك شرائه الآن فلنصبر حتى يُحضر الله
الخير الذي نشتريه به في أوانه ووقته لم يكلفنا الله أن نقترض بالربا
فنحمّل أنفسنا أعباءاً لا طاقة لنا بها وإنما المسلم يسير على قدر ما أفاض
به الله عليه فتحنا على أنفسنا أبواب التقسيط

واستسهلناها وأبواب القرض بالربا وسهّلناها
فأصبح الرزق موزعاً نصيباً للأقساط ونصيباً لسداد القروض ونصيباً للمصائف
والمشاتي ونصيباً لكذا وكذا ثم يشتكي المرء ويقول: من أين أطعم أولادي؟
ومن أين أسدّ لهم حاجاتهم؟ فإذا سأله امرؤ وعنفّه لمَ تأخذ الرشوة؟فيقول
إن رزقي لا يكفيني وأنا في ضرورة وهي مباحة لي فيفتي نفسه ليوقع نفسه في
غضب الله ولا يشعر لأن المؤمن لا يستدين إلا لضرورة قصوى عندما لا يوجد في
بيته طعام أو تعرض أحد أولاده لجراحة عاجلة وليس معه ما يسد تكاليفها أو
أمر من هذا القبيل لكن لا يستدين لشراء فيديو ولا يستدين لشراء ثلاجة ولا
يستدين لفسحة في إيطاليا ولا يستدين لسهرة هنا أو هناك فكل هذه أمور لا
يبيحها له شرع الله ولايستدين أيضاً لعمل حفلة لعيد ميلاد أو حفلة عيد
زواج أو ما شابه ذلك مما ننفق فيه جملة أرزاقنا ثم نشكو إلى الله ونستبيح
المحرمات ونحمل أنفسنا الإثم تلو الإثم لأننا كما قال الله في حديثه
القدسي{ابْنَ آدَمَ عِنْدَكَ مَا يَكْفِيكَ وَأَنْتَ تَطْلُبُ مَا
يُطْغِيكَ ابْنَ آدَمَ لاَ بِقَلِيلٍ تَقْنَعُ وَلاَ بِكَثِيرٍ تَشْبَعُ
ابْنَ آدَمَ إِذَا أَصْبَحْتَ مُعَافىً في جَسَدِكَ آمِناً في سِرْبِكَ
عِنْدَكَ قُوتُ يَوْمِكَ فَعَلَىٰ الدُّنْيَا الْعَفَاءُ }

[11] قال النبي {اتَّقُوا اللَّهَ وَأَجْمِلُوا فِي الطَّلَبِ فَإِنَّ نَفْساً لَنْ تَمُوتَ حَتَّى تَسْتَوْفِيَ رِزْقَهَا}

[12]وقال أيضاً{لَيْسَ لابْنِ آدَمَ حَقٌّ في سِوَى هذِهِ الْخِصَالِ:
بَيْتٌ يُكِنُّهُ وَثَوْبٌ يُوَارِي عَوْرَتَهُ وَجِلْفُ الْخُبْزِ
وَالمَاءِ}

[13]فالمؤمن يطلب منه الله أن يستر عورته بالحلال الطيب ولا يزيد على ذلك
فلو كان يكفيه بدلتان للشتاء وبدلتان للصيف فلا يزيد على ذلك إلا إذا وسّع
عليه الله من الحلال لكنه لا يجوز له أن يرتشي أو يغش ليشتري مزيداً من
الملابس بحجة أن ذلك يجعله يكون في المستوى اللائق بأمثاله في المجتمع
وكذا في كل أمر من أمورنا وأمر أبنائنا وأمر بناتنا وأمر أثاثنا وفراشنا
وبيوتنا فلو اتقينا الله في هذا الأمر فإن الخير سيفيض عندنا وسيصير
أضعافاً مضاعفة ولكننا نتبع النفس وأهواءها والشهوات والملاذ ومستحسناتها
فذلك الذي يوبقنا ويفرقنا والذي يتعبنا أكثر إننا ننظر إلى من فوقنا في
الأرزاق وقد قال الله {وَاللّهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ فِي
الْرِّزْقِ} وليست العبرة بالرزق ولكن الكرامة عند الله بالتقوى ما الذي
يحفظ المرء؟ الوصية النبوية - أحفظوها وعوها - في قول النبي { انْظُرْ
إِلَى مَنْ تَحْتَكَ وَلاَ تَنْظُرْ إِلَى مَنْ فَوْقَكَ إِنَّهُ أَجْدَرُ
أَنْ لاَ تَزْدَرِي نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكَ}

[14] انظر إلى من هو فوقك في الدين فنحن نقنع بأقل الأعمال الصالحات ونقنع أنفسنا ونقول

نحن خير من فلان وفلان
وفلان أنا أصلي وفلان لا يصلي مع أن المؤمن عنده دائماً طمع في مزيد من
عبادة الله وطاعة الله لأنها نصيبه الذي يأخذه من دنياه وهو خارج منها
للقاء الله وفي ذلك يقول لنا الله {وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ
الدُّنْيَا} ما النصيب الذي تأخذه معك؟ العمل الصالح والعمل الرافع والعمل
المقبول عند الله فينظر الإنسان ما هو دونه وأقل منه في الدنيا فيرى فضل
الله عليه ونعم الله عليه فيشكر الله فيزيده الله{لَئِن شَكَرْتُمْ
لأَزِيدَنَّكُمْ} وقبل أن تكون الزيادة في الكم تكن الزيادة بركة من الله
في الرزق القليل فيقوم مقام الكثير يبارك الله في بدني ويحفظه من الأمراض
فيوفر على نفقات الدواء والعلاج يبارك الله في ولدي فيفقه العلوم فيوفر علي
نفقات الدروس يبارك الله في طعامي وأولادي فما يكفي الواحد يكفي الجماعة
وما ننفقه في شهر يكفينا عاماً كاملاً يبارك الله في ملابسي فالذي ينفق في
عام يعيش حتى أملَّ منه وأعطيه للفقراء والمساكين والأيتام لأن الله
باركه بقدرته وهذا نصيب المؤمن من شكر الله إذا شكره على عطاياه أما ما
نراه الآن فمجتمع لا يشكر الله لا على قليل ولا كثير كلما جالست أحداً
وجدته غير راض عن الله حتى ولو فتح الله له كنوز الحياة الكل غير راض وغير
شاكر ما النتيجة؟ كما نرى الآن ذهبت البركة وصعدت للسماء ووكلنا الله إلى
أنفسنا ولا نستطيع أن نقوم بأقل أمورنا ولا أبسط همومنا إذا وكلنا الله
إلى أنفسنا


[1] الترغيب والترهيب رواه البزار عن الربيع بن أنس عن أبي العالية أو غيره عن أبي هريرة

[2] رواه مسلم عن عمر مرفوعاً ولفظه: "قدر الله المقادير قبل أن يخلق السموات والأرض بخمسين ألف عام

[3] عن المقدام بن معد يكرب أخرجه ابن حبان وابن ماجة

[4] كان الطبيب من ضمن هدية المقوقس حاكم مصر إلى النبي فقبل الهدية ورد الطبيب رداً جميلاً السيرة الحلبية

[5] عن أنس في الدرر المنتثرة.

[6] مصنف ابن أبي شيبة ومجمع الزوائد وجامع المسانيد عن عبد الله بن مسعود

[7] رواه الطبراني في الأوسط

[8] تاريخ دمشق عن أبى القاسم العلوى

[9] صحيح البخارى ومسلم عن ابن عمر

[10] عن عبد الله بن مسعود رواه البيهقي والبزار والدارمي

[11] عن ابن عمر في جامع الأحاديث رواه الطبراني في الأوسط

[12] عن أبي حميد الساعدي رواه الحاكم

[13] رواه الترمذي والحاكم

[14] رواه الطبرانى وابن عساكر عن أبي ذر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://es7abe.ba7r.org
 
الهدى الإسلامى فى الإنفاق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مندى اسحابى :: القسم العام :: القسم الاسلامى-
انتقل الى: